سيرة، قصائد، خطب، مواعظ وحكم، أدعية، قصص .. الصادرة عن الإمام الحسين بن علي (ع)
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
نهج البلاغة للإمام علي بن أبي طالب عليه السلام
المختار من خطبه
المختار من كتبه
المختار من مواعظه وحكمه
الله ـ محمد
لا مساهمات جديدة

المواضيع الأخيرة
محمد المصطفى 1
فاطمة الزهراء 3

فاطمة الزهراء 3

الحسن المجتبى 4

الحسين الشهيد 5

علي السجاد 6

محمد الباقر 7

جعفر الصادق 8

موسى الكاظم 9

علي الرضا 10

محمد الجواد 11

علي الهادي 12

الحسن العسكري 13
محمد المهدي 14


شاطر | 
 

 قصة الحر بني رياح ونصرة الحسين بن علي (ع)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبو أكرم الحسني
مدير
avatar

المساهمات : 38
تاريخ التسجيل : 22/04/2018

مُساهمةموضوع: قصة الحر بني رياح ونصرة الحسين بن علي (ع)   اليوم في 9:22 pm

قصة الحر بني رياح ونصرة الحسين ين علي (ع):

     بعد ما قتلوا أصحاب الحسين جميعًا صار الإمام ينظر يمينًا وشمالاً فلم ير أحدًا حوله من أصحابه وأنصاره إلاَّ قتيل وجديل ، وطريح وجريحٌ ، فنادى: أما من مغيث يغيثنا ، أما من مجير يجيرنا ، أما من ناصر فينصرنا ، أما من طالب للجنَّة فيذبُّ عنَّا ، أما من خائف من عذاب الله فيرحمنا ، أما من معين فيكشف الكرب عنَّا ، ثم أنشأ يقول:

أنا ابن علي الحبر من آل هاشمٍ   
                          كفاني بهذا مفخـــرًا حين أفخــــرُ
وفاطـمة أمي وجــدي محمــدًا       
                        وعــمي هــو الطيار يـدعى جـعـفـــرُ
بنا بيَّن الله الهـدى عـن ضـلالةٍ     
                          ونحن سراج الله في الأرض نزهرُ
ونحـن ولاة الحـوض نـسـقي محـبنا    
                             بكأس رسول الله من ليس ينكرُ
وشـيـعـتـنا  في  الخـلق  أكــرم  شيعةً    
                              ومبغـضـنا يوم القيامة يخــــسـرُ
 
     فوقع كلامه في مسامع الحر بني رياح ، فأقبل على ولده وقال له: يا بني ! لا صبر لي على النار ، ولا على غضب الجبَّار ، ولا أن يكون غـدًا خصمي أحمد المختار ، يا بني أما ترى الحسين يستغيث فلا يغاث ، ويستجير فلا يجار ، يا بني ! ســر بنا إليه نقاتل بين يديه ، فلعلَّنا نفوز بالشهادة ، ونكون من أهل السعادة .

     فقال له ولده: حُبًّا وكرامةً .

   ثم أنهما حملا من عسكر ابن زياد كأنهما يريدان القتال حتى هجما على الحسين ، فنزل الحر عن ظهر جواده وطأطأ رأسه وجعل يقبل يد الحسين ويبكي بكاء شديدًا ، ثم أن الحر قال لولده: أحمل يا بني على القوم الظالمين ، فحمل الغلام القوم ولم يزل يقاتل حتى قتل كثيرًا منهم ، ثم قتل رحمه الله.

     فلمَّا رآه أبوه مقتولاً فرح بذالك فرحًا شديدًا وقال: الحمد لله الذي رزقك الشهادة بين يدي مولانا الحسين بن علي ، ثم تقدم الحر إلى الحسين وقال: يا مولاي أريد أن تأذن لي بالبراز إلى الميدان ، فقال له الحسين ، ابرز بارك الله فيك ، فبرز الحر وهو يقول:

أكون أميرًا غادرًا وابن غادرِ      
                       إذا كنت قاتلت الحسي ابن فاطمــه
وروحي عـلى خـذلانه واعـتزاله  
                           وبيعة هذا الناكث العهد لائمــه
فـيا نـدمي أن لا أكـون نصــرته     
                             ألا كل نفس لا تواسيه نادمــه
سقى الله أرواح الذين توازروا  
                         على نصره سُحًّا من الغيث دائمــه
وقفت على أجسادهم وقبورهم   
                          فكاد الحشى ينفتُّ والعين ساجمــه
 لعمري لقد كانوا مصاليت في الوغى  
                         سراعًا إلى الهيجاء ليوث ضراغمه
تـواســوا على نصـر ابن بنت نبيهـم    
                               بأسيافهم أسَّاد خيل قشاعمــه

        ثم حمل على القوم وغاص في أوساطهم فقتل رجالاً ورجع إلى الحسين (ع) ، ثم حمل على القوم مرة ثانية وهو يقول:

هو الموت فاصنع ويك ما أنت صانعُ    
                      فأنت بكأس الموت لا شك كارعُ
وحام عن ابن بنت المصطفى وحريمه    
                        لعلَّك تلقى حصد ما أنت زارعُ
لقد خاب قوم خالفوا الله ربهم        
                      يريدون هدم الدين والدين شارعُ
يريـدون عــمــدًا قتل آل محمدٍ     
                          وجــدهـم يـوم اـلقيامــة شــافـعُ

      ثم حمل على القوم مرة أخرى ، ولم يزل يقاتل حتى قتل كثير منهم ، فصاح عمر بن سعد بن أبي وقاص ويلكم ارشقوه بالنبال ، فجعلوا يرشقونه بالنبال حتى صار جلده كالقنفذ ، وأخذوه أسيرًا ، وذبحوه وفصلوا رأسه عن جسده ، ورموا برأسه إلى الإمام الحسين وجعل الإمام يمسح الدم عن وجهه وثناياه وأنشأ يقول:

فنعم الحر حر بني رياح  
                    صبور عند مشتبك الرماحِ
ونعم الحر في رهج المنايا   
                  إذا الأبطال تخطر في الصباحِ
ونعم الحر إذْ واسى حسينًا    
                       فجاد بنفسه عن الصياحِ
لقـد فاز الذي نصــروا حـسينًا    
                       وفازوا بالهداية والصلاحِ

     رحم الله الحر بني رياح فقد ذب عن سبط رسول الله هو وابنه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emam-hosin5.ahlamontada.com
 
قصة الحر بني رياح ونصرة الحسين بن علي (ع)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإمام الحسين بن علي عليه السلام :: قصص الإمام الحسين بن علي عليه السلام-
انتقل الى: